البرازيل تدعو الهيئات التجارية لتكنولوجيا المعلومات إلى الدعم الحكومي

بدأت احدى اكبر فعاليات صناعة تكنولوجيا المعلومات فى البرازيل يوم الاثنين لتوليد الاعمال ومناقشة الحاجة الى وضع سياسات عامة افضل لدعم قطاع التكنولوجيا المحلى.

التعاون؛ ما هو المبدأ التنظيمي لمكان العمل الرقمي اليوم؟؛ كسو؛ من الذي يؤثر على مدراء المعلومات؟ وهنا أعلى 20؛ ككسو؛ بنك أنز لخلط سطح السفينة التكنولوجيا التقنية؛ مراكز البيانات؛ دلتا يضع ثمن على انقطاع النظم: 150 مليون $ في الدخل قبل الضرائب

وبالنظر إلى أن الانتخابات الرئاسية تجري في الشهر المقبل، فإن مؤتمر ريو إنفو سيركز مناقشاته حول الطرق التي يمكن بها للحكومة – أو ينبغي لها – دعم هذا القطاع، فضلا عن توفير بيئة شبكات لأكثر من 120 من موفري تكنولوجيا المعلومات، المشترين.

وقال رئيس اتحاد تكنولوجيا المعلومات في ولاية ريو دي جانيرو (تي ريو) ومنظم المؤتمر، بنيتو باريت، مجلة إنفو أنه ليس هناك حاجة إلى مزيد من الاستثمارات الحكومية لدعم وتعزيز هذه الصناعة، ولكن أيضا خطط أفضل ل تطوير المهارات التكنولوجية محليا.

وقال باريت “نحن لا نريد أن نكون مثل الهند، مع رواتب مخفضة، ونحن نريد أن نكون قادرين على تطوير حلول مبتكرة وتنافسية”، مضيفا أنه منذ تي مايور، وهو برنامج استراتيجي يركز على تعزيز البرامج البرازيلية وخدمات تكنولوجيا المعلومات والصناعة، أطلقت في عام 2012، حققت تقدما يذكر منذ إنشائها.

ويهدف مشروع بروجتييجر في إستونيا إلى منع نقص مهارات تكنولوجيا المعلومات في البلاد سوءا في المستقبل من خلال تعليم بعض من أصغر مواطنيها كيفية السيطرة على التكنولوجيا والرمز. وقد أثبتت هذه المبادرة شعبية كبيرة، ومن المأمول أن شركات تكنولوجيا المعلومات المحلية ستتدخل لتمويلها.

وقد تم إطلاق برنامج تي مايور بميزانية قدرها 486 مليون ريال برازيلي (220 مليون دولار) مخصصة للمبادرات، بما في ذلك الشراكات مع الشركات العالمية لإنشاء مراكز للبحث والتطوير في البرازيل؛ من أجل تلبية الطلب على المهارات التكنولوجية الرفيعة المستوى.

ومن الواضح أن تقديم النتائج المتعلقة بالتكنولوجيا في الحكومة ليس مهمة سهلة، نظرا إلى وجود ثلاثة وزراء للعلم والتكنولوجيا في البرازيل على مدى السنوات الثلاث الماضية. وفي كانون الثاني / يناير، أعلن الوزير السابق ماركو أنطونيو روب عن أولويات التكنولوجيا في البلد؛ – ليحل محله الشهر التالي.

وتم تعيين شاغل الوظيفة الحالي، كليليو كامبولينا، مع اختصاص واضح لتحديد أولويات التكنولوجيا في البرازيل وتقديمها بسرعة. وقال كامبولينا، عندما تولى مهام منصبه، إن أحد مجالات اهتمامه الرئيسية سيكون سياسات لتعزيز خلق المهارات العلمية والتقنية.

وقال كامبولينا في هذا الصدد: “إن وضع سياسة لتنمية الموارد البشرية أولوية مطلقة، فالبرازيل لديها بالفعل برامج أكاديمية متقدمة جدا في هذا المجال، ولكنها تحتاج إلى أن تستكمل أساسا من خلال [تحسينات] في التعليم الأساسي وربط مع الشركات” .

واضاف “ان الرحلة ليست سهلة، وانها تأخذ الوعي السياسى والاجتماعى بهذه القضايا، وتتصرف بشكل موضوعى ودائم لاغتنام الفرص التى لا يمكن تحقيقها سوى بقدر كبير من التصميم والعمل الجاد”.

ما هو المبدأ التنظيمي لمكان العمل الرقمي اليوم؟

من الذي يؤثر على مدراء تقنية المعلومات؟ إليك أهم 20 أغنية

بنك أنز لخلط سطح السفينة التكنولوجيا التنفيذية

دلتا تضع علامة على انقطاع الأنظمة: 150 مليون دولار في الدخل قبل الضرائب

Refluso Acido